المشروع الثقافي لـ مارستال

مبنی للحفلات الموسیقیة في ساحة مارستال، میونخ (ألمانیا), 2007

يتم تجسيد بقايا الاسطبلات الملكية في مقر الإقامة الأميري في ميونخ والتي مازالت موجودة من خلال هذا الإطار الفارغ بالكاد للمدرسة الملكية للفروسية وكذلك أيضاً الساحة الأمامية التي تم تغيير هندستها عدة مرات. وفي إطار إحدى المسابقات ينبغي تحويل البناء الكلاسيكي لـ ليو فون كلينتسا( Leo von Klenze) من عام 1817-1822 إلى قاعة حفلات دولية تسع لـ 1800 مستمع أو مبنى للفعاليات متعدد الوظائف. وقد قررت ART DE LUX تضمينه قاعة حفلات بأفضل التقنيات الصوتية في محيط بنائي يتمتع بمرونة قصوى للاستخدام، ويهدف التصميم إلى الإبقاء على إطار المبنى الحامي للأثر دون تغيير، أما ساحة الاسطبلات (Marstallplatz) فينبغي أن تلحقها نوبة إحيائية حيث سيتم دمج المحيط البيضاوي لمستراد الخيول الأصلي مع الساحة. وينبغي أن توفر تلك الساحة مستقبلاً شرفة ذات إنحدار ناعم للحفلات الموسيقية في الهواء الطلق (بما في ذلك غطاء الأوركسترا الذي بمكن التعامل معه بشكل عمودي) ومن ثم سحب البرودة الحالية التي لا يمكن الاقتراب منها. ويؤكد خلو المجم

المشروع الثقافي لـ مارستال

مبنی للحفلات الموسیقیة في ساحة مارستال، میونخ (ألمانیا), 2007

وعة كاملة من أشكال البنايات الحضرية وكذلك أيضاُ تلك البنايات التكميلية في الناحية الشرقية لمدرسة الفروسية الملكية والتي تأطر في نفس الوقت لساحة صغيرة على نية الحفاظ على معايشة هذا الشكل من أشكال البناء التاريخية مستقبلاً وفي جميع النواحي.

المشروع الثقافي لـ مارستال

مبنی للحفلات الموسیقیة في ساحة مارستال، میونخ (ألمانیا), 2007

ستحتوي قاعة الحفلات على جميع خيارات الملائمة الممكنة من الناحية التقنية بحيث يمكن تعديل ارتفاع منصة الأوركسترا والمساحة الواسعة من الباركية بحرية وبالتالي توفير مجموعة مختلفة من التهيئات الخاصة بالمكان والمسرح. وسيتم نقل استديو المسرح القائم وكذلك أيضاً الردهات الواسعة الجديدة إلى الأسفل. وسيسمح هذا التصميم ذو أعلى درجة للمرونة بعمل الحفلات الموسيقية في الهواء الطلق وكذلك أيضاً الفاعليات المنفصلة عن بعضها البعض أو المترابطة بعضها ببعض في قاعة الحفلات واستديو المسرح. ويمكن فصل المناطق المنفردة لحفلات الاستقبال. ويعتبر حوض السمك ذو النباتات والحيوانات التحت مائية من المنطقة المحلية البافارية والموجود تحت غطاء الأوركسترا هو عنصر المفاجأة الخاص والذي لا يغمر الردهة بإضاءات متفاوتة فحسب بل أنه يبين أيضاً أن المكان الموجود به الاسطبل الملكي كان في الأصل جزءاً من مجرى نهر إيسار (Isar).

المشروع الثقافي لـ مارستال

مبنی للحفلات الموسیقیة في ساحة مارستال، میونخ (ألمانیا), 2007

العاملون في الأتيليه: MARTA KOPACZ, STEFANIA CONTROZORZI

استشارات التقنيات الصوتية:strong> MICHAEL PRÜFER (MÜLLER-BBM- فرع برلين)

التصوراتالمؤثرات البصرية: شركة إتش إتش فيجن فرانكفورت/م. + كولونيا (HH-VISION)

المشروع الثقافي لـ مارستال
مبنی للحفلات الموسیقیة في ساحة مارستال، میونخ (ألمانیا), 2007
الصوت